تفسير الاحلام لابن سيرين حرف الباء "بحر - بحيرة - يخار- بئر - بناء - بيت - باب - بالوعة "




اهلا بكم فى موقع كتاباتي فى تلك المقالة سوف نعرض موضوع تفسير الاحلام لابن سيرين حرف الباء "بیاض اللون- بحر - بحيرة-يخار-بئر - بكرة- بكرة النهار- بناء - بيت - باب -بالوعة- بلاط - بوق - بساط " قاموس تفسير الاحلام حسب ترتيب الحروف تفسير الاحلام حرف ب قاموس تفسير الاحلام حرف الباء وفق الآراء والكتابات التى تم تدوينها فى اشهر الكتب والمراجع العلمية والمعرفية

قاموس تفسير الاحلام حرف الباء


(بیاض اللون) من رأی وجهه فی المنام آشد بیاضاً مماکان مرض، ومن رأی آن لون خدّه أبيض فإنه ينال عراً وكرماً .
( بحر ) يدل في المنام على ملك قوى مهاب ، عادل شفيق ، يحتاج إليه الخلائق ، والبحر للتاجر متاعه، وللأجير سيده ، ومن رأى البحر، أصاب شيئاً كان يرجوه، ومن رأى أنه خاضه فإنه يدل على النفوذ ، ومن رأى أنه قاعد على متن البحر ، أو مضطجع ، فإنه يدخل في عمل السلطان ، ويكون منه على حذر ، لأن الماء لا يؤمن في غضب - . السلطان. وإن صبه في إناء فإنه يحوز مالاً كثيراً، أو يعطيه الله تعالى دولة يجمع فيها مالاً. وقيل من شرب من ماء البحر تعلم من الأدب بقدر ما شرب ، فإن عبر البحر فإنه يغنم مال عدة ، كبنى إسرائيل لما عبروا البحر غنموا مال فرعون . فإن رأى أن ماء البحر دخل محلة ولم يتأدّ أهلها منه فإنه يدخل ذلك المكان متسلط، . وينال أهلها منه مالاً ومعيشة فإن اغتسل منه فإنه يكفر عنه الذنوب ويذهب همه. ومن رأى البحر من بعيد فإنه يرى هولاً وفتنة وبلاء، وقال بعضهم : يقع في بلية ومخان تنزل به ، ومن رأى أن البحر غاض حتى ظهر جافتاه فهو بلاء ينزل إلى الأرض . ومن رأى أنه خارج من بخر كان سامحاً فيه ، فإن كان مريضاً شفاه الله تعالى ، وإن كان في غم وهم فرج الله عنه ، ومن رأى أنه غمره الماء حتى مات فيه فإنه يموت شهيداً لأن الغريق شهيد ، ومن رأى أنه اغتسل أو توضاً من ماء البحر فإن كان مريضاً شفاه الله تعالى ، وإن كان مديوناً قضى الله دينه، وإن كان ذا هم فرج الله همه ، وإن كان ذا خوف أمن الله خوفه . ورؤية البحر المحيط في المنام دليل على نهاية العمر ، والاتصال بعالم الغيب والشهادة مع طول العمر ، وماء البحر العذب مؤمن ، والمالح كافر ، وربما دل البحر على غيث السماء ، أو التسبيح والتهليل ، أو الخوف والجزع وبطء المقاصد ، وربما على زوال الهم والنكد، وربما على الطهارة من الأنجاس .
( بحيرة ) تدل في المنام على القضاة والولاة ، والبحيرة للمسافر تدل على تعثر السفر ، والبحيرة الصغيرة تدل على امرأة غنية .
( يخار) في المنام دل على بخار العين وظلمتها ، والبخار الذى يخرج من الفم في الشتاء إذا رآه في المنام وكانت الرؤيا في الصيف دلت على الأمراض الباطنة وظهور الأسرار المكتوبة ، فإن كان الرائى مهتدياً، ضل عن هديه ، وإن كان عالماً ابتدع بدعة ظاهرة ، وربما دل ذلك على الكذب ، والكلام فيما ليس فيه فائدة .
( بئر ) الماء ، في المنام ، امرأة مستبشرة ضاحكة ، وإذا رأته المرأة فهو رجل حسن الخلق ، والبئر مال أو علم أو تزوّج ، أو سجن ، أو مكر. ومن رأى أنه احتفر بئراً وفيها ماء تزوّج امرأة موسرة، ومكر بها ، لأن الحفر مكر ، فإن لم يكن فيها ماء فإن المرأة لامال لها ، ومن رأى أنه شرب من مائها فإنه يصيب مالاً من مكر إذا كان هو المحتفر وإلا فعلى يد من احتفرها ، فإن رأى بئراً عتيقة في محلة أو دار أو قرية يستقى منها الصادرون والواردون ، بالحبل والدلو ، فإن هناك امرأة ، أو بغل امرأة ، أو قيمها، ينتفع به الناس ف معاشهم ، ویکون له فی ذللث ذکر خسین . فإن رأى أنه وقع في بئر ماء كير فإنه ينصرف مع رجل جائر ويبلى بكيده وظلمه، ويتعسر عليه أمره ، فإن رأى أنه يهوى في بئر فإنه يسافر ، وانهدام البئر مؤت امرأة ، فإن رأى أن رجليه مدلاتان في البئر فإنه يمكر بماله كلّه أو بعضه ، فإن نزل في بئر وبلغ نصفها ، فإنه يسافر . ومن رأى بئراً في داره أو أرضه فإنه ينال سعة في جعبته، ويُسراً بعد عُسر ، ومنفعة من حيث لا يحتسب .
( بكرة) في المنام ، رجل نقاع مؤمن ، يسعى في أمور الناس ، ويعينهم في أمور الدين والدنيا ، فمن رأى أنه يستقى بها ليتوضاً فإنه يستعين برجل مؤمن معتصم بدين الله ، لان الحابل دین ، وان توضاً و تمام وضوءه فانه یکفی کل مهم من مرض و غم ودين ، وربما دلت الفكرة على الخادمة النشيطة في حركتها ، أو الزوجة ، أو الغلام الكثير الكلام
( بكرة النهار ) ربما دلت في المنام على البنات يرزقن أو يتزوّلجن ، وربما دلت البكرة على الذكر والقراءة .
( بناء ) رؤية البناء في المنام ، المستحدث على الأرض ، إفادة دنيا خاصة أو عامة، بقذر ما رأى من ذلك ، وربما كان تأويل البناء بناء الرجل بأهله وإن رأى أن بيته أو داره اتسعا قدراً معروفاً حسناً، فهو سيعةً دُنياه ، وقيل من . رأى أنه يبنى بنياناً فإنه يجمع قرابته وأصدقاءه فإن بنى من خزف فإنه تزيين ورياء ، وإن بنى من طين فإنه كسب من حلال ، وإن كان منقوشاً فإنه علم ، وإن كان من جص والجر ـ عليه صورة ـ فإنه يخوض في باطل ، لأن البناء بالجص والآجُرّ نفاق . ومن رأى أنه يبنى في الغربة فإنه يتزوج امرأة لم يتقدم إليه ذكرها ، أو أنه يقيم في الغربة ويموت ، و البناء بالطين هو الدين واليقين ، والطين اليابس فظاعة مال ؛ والبناء المليح يدل على الألفة والمحبة والتسل والرزق والكساوى الجليلة والأبكار من النساء والاولاد منهن ، وربما دل البناء المخكم على القوة والشدّة ، وربما دل على المعاضدة والمساعدة ، وربما دلّت رؤية البناء على العمر الطويل . وإن رأى قباباً أو بناها في المنام بأنه يدل على رفع شأنه ، أو انضمامه إلى ذوى الأقدار . ومن رأى أنه له بنياناً بين السماء والأرض من القباب الخضر حسنت أفعاله ومات على الشهادة ، ومن رأى أنه يبنى حماماً فإنه يبنى بامرأة ، وإن رأى المريض كأنه ینی داره او بیته ولایدری متی هدمها، فان ذلک جسمه قد عاوداته الصحة وانصرف عنه المرض الذى هو فيه .
( باب ) في المنام دال على قيم الدار ، فمن رأى في الباب حَدّثاً فهو قيم تلك الدار ، والأبواب المفتحة أبواب الرزق ، وأبواب البيوت معناها يقع على النساء ، فإن كانت لمجدداً فإنها أبكار ، وإن كانت خالية من الأغلاق فهن ثيبات ، فمن رأى كأنه غلق باب بيته من حديد فإنه يتزوج بكر على قدر إحكام البيت وخطر الباب وهيئته ومنافعه لأهله ، ومن رأى باب الدار متغيراً عن حاله فهو تغير حال مالك الدار ، وإن رأه قد سقط أو قلع إلى خارج أو رآه محترقاً أو مكسوراً فهو مصيبة في القيم ، وكذلك إن رآه مغلقاً بعد قلعه أو بعد حادث فهو بقاء الرجل ، وإن رآه منسداً فهى مصيبة عظيمة من أهل تلك الدار حتى تذهب عليهم المذاهب فيها ، فإن رأى في وسط باب داره باباً صغيراً فهو مكروه لأنه يدخل على العورات ، وسيدخل تلك الدار خيانة في امرأته ، فإن عظم باب داره واتسع وقوى من غير شفاعة فهو خسن حال القيم ؛ فإن رأى أنه دخل من باب ، إن كان في خصومة غلب فيها ، فإن رأى أبواباً فتحت من مواضع معروفة أو مجهولة فإن أبواب الدنيا تفتح له ما لم تجاوز قدرها ، وإن جاوزت فهو تعطيل تلك الدار وخراجها ؛ فإن كانت الابواب إلى الطريق فإن ما يناله من دنياه تلك الاهل بيته دون الغرباء . وربما كان زوال الباب عن موضعه زوال الدار عن خلقه وتغيّره لأهل داره إلى لحلاف ما كان لهم عليه من قبل ؛ فإن رأى أنه خرج من باب ضيق إلى سعة فهو خروجه من ضيتي إلى سعة ، ومن كزب وخوف إلى أمن . فإن رأى أن لداره بابين فإن آمرأته فاسدة ، فإن رأى أن بابه مفتوح على السقف فإنه نائبة من سلطان ، أو تعطيل تلك الدار بتخريب . وحلقة الباب كالحاجب والهول أو النذير ، فمن رأى أن لبابه حلقتين ، فإن عليه ديناً لنفسين ، فإن رأى أنه قطع حلقة بابه فإنه يدخل في بدعة ، ومن رأى أن النار تحرق الأبواب فإنها تدل على موت امرأة الرجل ، وعلى أن تدبيره ومعاشه ليس بموافق ولا جيد . وربما دلت الأبواب المجهولة على العلوم والأرزاق والمكاسب والأسفار .
( بيت ) في المنام على وجوه : هو زوجة الرجل التى يأوى إليها، ومنه يقال : دخل فلان بيته ، إذا تزوّج ، وربما دل بيته على جسمه ، فإن قال رأيت كأني بنيت في دارى بيتاً جديداً، فإن كان مريضاً أفاق وصيخ جسمه ، وكذلك إن كان في داره مريض . ومن رأى أنه قد علا فوق بيت مجهول أصاب امرأة بقذر البيت وخطره . ومن رأى أنه حبس في بيت موثق مقفل عليه بابه والبيت وسط البيوت نال خيراً وعافية، ومن رأى أنه احتمل بيتاً وسار به، احتمل مئونة امرأة . ومن رأى أنه خرج من بیت صغیر خرج من هم .
( بلاط ) إذا رآه في المنام مبسوطاً موصع الرخام ، كان دليلاً على تغير الحال في المناصب والزوجات والمراکب والاماکن والعیشة .
( بالوعة ) هى في المنام خادم السفينة ، وقيل امرأة سفيهة ، ومن سدّت عليه بالوعته ضاقت عليه المذاهب وتعسر قوله .
( بوق ) هو في المنام صيت حسن ، وسمعة ، وحرب وإرهاب العدو ، ومن سمع في الرؤيا صوت البوق فإنه يُدعى إلى وقعة ، والبوق خادم مع رياسة ؛ والبوق يدل على أخبار باطلة ، وصاحب البوق يدل على رجل غماز ، وربما البوق في المنام خير يظهر .
(بساط ) هو في المنام بسطة وعز ورفعة ، خصوصاً إن ملكه وجلس عليه في الشتاء، والبساط وكل الأنماط آلة ، ورب البيت . وقيل بل جوار فإن رأى كأنه نظر إلى • بساط مبسوط فيه تمثال رجل يتكلم ، فإن هو عرف الرجل الذى رأى صورته فيه فإن ذلك الرجل على باطل ، ويرى صاحب الرؤيا منه ، أو يسمع عنه كلاماً يتعجب منه .



Disqus Comments